الرئيسية/الباقات العلاجية /

إستعادة الثقة بالنفس

إستعادة الثقة بالنفس

اكتشف استراتيجيات فعّالة لزيادة ثقتك بنفسك واستعادة السلام الداخلي خطوة بخطوة

إن تقييم المرء الكلي لذاته إما بطريقةإيجابية أو بطريقة سلبية، مدى إيمان المرء بنفسه وبأهليتها وقدرتهاواستحقاقها للحياة، ببساطة هذا مايعنية تقدير الذات، إن تدني تقدير الذات ليس مشكلة نفسية معترف بها ، لكن احترام الذات والصحة النفسية يرتبطان ارتباطاً وثيقاً.فانخفاض احترام الذات يمكن أن يؤدي إلى مشاكل عديدة في الصحة النفسية وربما فقد متعة ومعنى الحياة، يمكن أيضاً أن يجعل الناس يطورون سلوكيات غير مفيدة للتكيف، مثل تكوين علاقات ضارة أو تعاطي المخدرات أو شرب الكحول أو هذا غالبا ما يسبب مشاكل على المدى الطويل ويجعل الحياة أكثر صعوبة. هذا البرنامج المخصص من ست جلسات صُمم بأفضل الفنيات والمهارات العلاجية التي من خلالها ستتمكن من استعادة ثقتك بنفسك، سيكون معالجك معك خطوة بخطوة لتنمية ذاتك وتقييم اداءك حتى يصل بك لرضى وكفاءة ذاتية.

  • حقق أهدافك مع آلاف العملاء
  • خبراء متخصصون وموثوقين
  • خصوصية وأمان معلوماتك تريح بالك

828 ر.س
قسّمها علي 4 دفعات شهرية بدون فوائد. بدون رسوم.لمعرفة المزيد

إستعادة الثقة بالنفس

إستعادة الثقة بالنفس

عن الباقة

ما هو برنامج الثقة بالنفس؟


الثقة بالنفس هي الاعتقاد بقدراتنا وإمكانياتنا، وإيماننا بأننا قادرون على تحقيق أهدافنا. وهي شعور إيجابي تجاه الذات، يمنح الفرد القدرة على مواجهة التحديات والتعامل مع المواقف الصعبة.

تلعب الثقة بالنفس دورًا مهمًا في حياة الفرد، فهي تساعده على تحقيق النجاح في مختلف المجالات، سواء كانت العملية أو الاجتماعية أو الشخصية. كما أنها تساعده على مواجهة التحديات والتعامل مع المواقف الصعبة، مما يعزز صحته النفسية والرفاهية.


هل هذا البرنامج مناسب لي؟


تختلف أعراض انخفاض الثقة بالنفس من شخص لآخر، ولكن هناك بعض الأعراض الشائعة التي يمكن ملاحظتها، منها:


  الشعور بالنقص أو العجز: يشعر الشخص المصاب بانخفاض الثقة بالنفس بأنه أقل قيمة أو كفاءة من الآخرين.

  التردد في اتخاذ القرارات أو المخاطرة: يخشى الشخص المصاب بانخفاض الثقة بالنفس من اتخاذ القرارات أو المخاطرة، لأنه يعتقد أنه لن ينجح.

  تجنب المواقف الاجتماعية: يتجنب الشخص المصاب بانخفاض الثقة بالنفس المواقف الاجتماعية، لأنه يخشى أن يحكم عليه الآخرون أو يرفضونه.

  الشعور بالتوتر والقلق: يعاني الشخص المصاب بانخفاض الثقة بالنفس من التوتر والقلق المستمرين، بسبب مخاوفه من الفشل أو الرفض.

  الاكتئاب: يمكن أن يؤدي انخفاض الثقة بالنفس إلى الإصابة بالاكتئاب، وهو اضطراب نفسي يؤثر على الحالة المزاجية والتفكير والسلوك.


إذا كنت تواجه هذه التحديات، فإن هذا البرنامج قد تكون مناسبة لمساعدتك في التغلب على انخفاض الثقة بالنفس وإداره المشاعر بفعالية.

الجلسات ومراحل الباقة

هذا البرنامج يتألف من خمس مراحل، حيث يتم تقسيم البرنامج إلى خطوات متتابعة تساعدك في الوصول إلى أهداف محددة. كل مرحلة تركز على تحقيق هدف محدد، ثم تنتقل إلى المرحلة التالية للمساعدة في النمو والتطور المستمر. دعنا نتعرف على المراحل االخمس:

الخطوة الأولى: هي تقييم وتشخيص
مستويات القلق للفرد والعوامل المحددة التي تسهم في خفض ثقته بنفسه. غالباً ما تشمل هذه العملية تقييماً شاملاً لأفكارهم ومشاعرهم وسلوكياتهم
المرحلة الثانية: العلاج السلوكي المعرفي(CBT)
تطبيق تقنيات العلاج السلوكي المعرفي لمعالجة أنماط الفكر والمعتقدات الأساسية التي تسهم في القلق . يساعد العلاج السلوكي المعرفي الأفراد على التعرف على الأنماط السلبية للفكر وتحديها واستبدالها بأنماط فكرية إيجابية ومنطقية+
المرحلة الثالثة: إدارة المشاعر واستراتيجيات تقدير الذات
تعليم تقنيات إدارة المشاعر واستراتيجيات تقدير الذات لمساعدة الأفراد على التعامل مع الوضعيات التي تسبب التوتر. يمكن أن تتضمن هذه التقنيات ممارسات الاسترخاء وممارسات الوعي
المرحلة الرابعة: تدريب مهارات اجتماعية
تعليم الأفراد مهارات اجتماعية أساسية، بما في ذلك التواصل الفعّال، والتصريح بالرأي، وحل النزاعات. يمكن أن تساهم تحسين هذه المهارات في زيادة الثقة بالنفس وتقليل القلق
المرحلة الخامسة: الوقاية من العودة
تقديم استراتيجيات للوقاية من الانتكاس والحفاظ على التقدم. من المهم مساعدة الأفراد على التعرف على علامات التراجع وتزويدهم بأدوات للحفاظ على المكاسب التي حققوها في التغلب على التوتر

الأهداف والفوائد


أهداف برنامج "استعادة الثقة بالنفس" هي مساعدة الأفراد الذين يعانون من ضعف بتوكيد الذات على التغلب على القلق وتحسين صحتهم النفسية وعامةً. فيما يلي الأهداف الرئيسية:


الأهداف


تقليل القلق: الهدف الأساسي هو تقليل أعراض التوتر، بما في ذلك الشعور بالنقص أو العجز.

زيادة الراحة في البيئات الاجتماعية: يهدف البرنامج إلى مساعدة الأفراد على أن يصبحوا أكثر راحة في مختلف الوضعيات الاجتماعية، بما في ذلك التفاعلات الاجتماعية والأوساط الجماعية.

زيادة الثقة بالنفس: بناء الثقة بالنفس أمر حاسم. يساعد البرنامج المشاركين على تطوير صورة إيجابية أكبر لأنفسهم وزيادة تقديرهم لأنفسهم، مما يمكنهم من المشاركة بثقة أكبر في الأنشطة الاجتماعية.

توفير استراتيجيات فعّالة: تزويد الأفراد باستراتيجيات عملية وأدوات للتعامل مع القلق ومشاعر النقص والارتباك.

تحسين الوظيفة الاجتماعية والمهنية: يركز البرنامج على تحسين وظيفة الأفراد في الجوانب الاجتماعية والمهنية. وهذا يتضمن القدرة على بناء والحفاظ على العلاقات والأداء الجيد في الوضعيات الاجتماعية أو العملية وتحقيق الأهداف الشخصية والمهنية.

 تقليل السلوكيات التجنبية: واحدة من الأهداف الرئيسية هي مساعدة الأفراد على تقليل الاجتناب للوضعيات الاجتماعية ومواجهة مخاوفهم تدريجياً.

تحسين جودة الحياة: بصفة عامة، يسعى البرنامج إلى تحسين جودة حياة المشاركين عبر تقليل التأثير السلبي للاضطرابات النفسية على حياتهم اليومية وعلى صحتهم وسعادتهم.


الفوائد


تحسين الصحة النفسية: يشعر المشاركون بتحسن في أعراض القلق والاكتئاب، مما يؤدي إلى تحسين الصحة النفسية.

تحسين الحياة الاجتماعية: الحصول على مستوى هدوء واسترخاء وثقة يجعل الفرد أكثر فعالية وزيادة مشاركته في الأنشطة الاجتماعية.

زيادة الثقة بالنفس: اكتساب الثقة عند التغلب على مشاعرالقلق يمكن أن يؤدي إلى زيادة تقدير الفرد لنفسه و معنوية أكبر

تحسين جودة الحياة: الحياة المطمئنة تصبح حياة أكثر امتاعًا سواء كانت على مستوى الأنشطة الاجتماعية او تحقيق نمو شخصي.

إستعادة الثقة بالنفس

اكتشف استراتيجيات فعّالة لزيادة ثقتك بنفسك واستعادة السلام الداخلي خطوة بخطوة

828 ر.س

الاطباء

البرامج المقترحة