الرئيسية/الباقات العلاجية /

التغلب على الرهاب الاجتماعي

التغلب على الرهاب الاجتماعي

تعرف على كيفية التغلب على الرهاب الاجتماعي والتوتر بين الناس والعيش بثقة

حالة من الخوف الشديد والمتواصل من مواقف أو نشاطات معينة عند حدوثها أو حتى مجرد التفكير فيها يحول الحياة إلى كتلة من مشاعر الضيق والتعب والأسى, ندرك مشاعرك ولذلك صممنا لك برنامج علاجي سلوكي معرفي مخصص يُحدد بعد الخضوع لجلسة التقييم الأولى ويتم العلاج فيه عبر جلسات نفسية أسبوعية يتم تجديدها تباعًا حتى الوصول للنتيجة المطلوبة, يهدف البرنامج لمساعدتك على تخطي أزمتك مع القلق والسيطرة على مخاوفك وأفكارك التسلطية عن طريق تعديل نمط التفكير ورفع الثقة بالنفس للتغلب على كل تلك المخاوف والأفكار من أجل الانطلاق لمستقبل أكثر راحة وسعادة.

  • حقق أهدافك مع آلاف العملاء
  • خبراء متخصصون وموثوقين
  • خصوصية وأمان معلوماتك تريح بالك

828 ر.س
قسّمها علي 4 دفعات شهرية بدون فوائد. بدون رسوم.لمعرفة المزيد

التغلب على الرهاب الاجتماعي

التغلب على الرهاب الاجتماعي

عن الباقة

ما هو الرهاب الاجتماعي؟

 

الرهاب الاجتماعي هو نوع من اضطرابات القلق الذي يتسم بخوف شديد وتوتر مفرط في المواقف الاجتماعية. يعاني الأشخاص الذين يعانون من الرهاب الاجتماعي من القلق والتوتر الشديدين عندما يجدون أنفسهم في مواقف اجتماعية تتضمن التفاعل مع الآخرين، مثل اللقاءات الاجتماعية أو العروض العامة.

يمكن أن يكون للرهاب الاجتماعي تأثير كبير على حياة الأفراد، حيث يمكن أن يؤثر على قدرتهم على التواصل الاجتماعي والمشاركة في الأنشطة الاجتماعية بشكل طبيعي. يعاني الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب من الشعور بالتوتر والقلق المفرط، ويمكن أن يؤدي إلى انعزالهم عن الآخرين وتجنب المواقف الاجتماعية بشكل عام.

العلاج والدعم النفسي يمكن أن يساعد في التعامل مع الرهاب الاجتماعي وتحسين القدرة على التفاعل الاجتماعي بثقة ويسهم في تحسين جودة الحياة اليومية للأفراد المتأثرين بهذا الاضطراب.

 

هل هذه الباقة مناسبة لي؟

 

-  القلق وعدم الارتياح المتكرر في المواقف الاجتماعية
-
 تجنب التفاعلات الاجتماعية بسبب القلق
-
 الخوف من الانتقاد أو التقييم السلبي من الآخرين
-
 صعوبة في الحفاظ على العلاقات وتكوينها
-
 الأثر السلبي على حياتك الشخصية والمهنية
-
 انخفاض الثقة بالنفس في المواقف الاجتماعية
-
 المشاركة المحدودة في الأنشطة الاجتماعية

إذا كنت تواجه هذه التحديات، فإن باقة التغلب على الرهاب الاجتماعي يمكن أن تكون مناسبة لمساعدتك على التغلب على الخوف الاجتماعي.

 

 

 

 

الجلسات ومراحل الباقة

هذه الخمس خطوات تشكل نهجاً منهجياً لمساعدة الأفراد على التغلب على الرهاب الاجتماعي وتحسين صحتهم العامة. يمكن أن تشمل البرامج الشخصية مكونات إضافية مصممة خصيصاً لتلبية الاحتياجات الخاصة والتقدم لكل مشارك.

المرحلة الأولى: التقييم والتشخيص
الخطوة الأولى هي تقييم وتحديد درجة الشدة ومحفزات القلق الاجتماعي الخاصة بالأفراد. ينطوي ذلك على تقييم سلوكهم الاجتماعي وأنماط تفكيرهم واستجاباتهم العاطفية في مختلف السياقات الاجتماعية
المرحلة الثانية: العلاج السلوكي المعرفي (CBT)
تنفيذ تقنيات الـ CBT للتعامل مع أنماط التفكير الأساسية والمعتقدات التي تسهم في القلق الاجتماعي. تساعد هذه الخطوة الأفراد على التعرف على أنماط التفكير السلبية وتحديها واستبدالها بأنماط تفكير أكثر إيجابية ومنطقية
المرحلة الثالثة: العلاج بالتعرض
التعرض التدريجي للمواقف الاجتماعية التي تثير القلق هو خطوة حاسمة. يمكن أن يشمل ذلك تنمية الحساسية المنهجية حيث يواجه الأفراد مخاوفهم في بيئة مراقبة وداعمة، مما يساعدهم على أن يصبحوا أكثر راحة مع الوقت
المرحلة الرابعة: تدريب مهارات اجتماعية
تعليم الأفراد مهارات اجتماعية أساسية، بما في ذلك التواصل الفعّال، والتصريح بالرأي، وحل النزاعات. يمكن أن تساهم تحسين هذه المهارات في زيادة الثقة بالنفس وتقليل القلق الاجتماعي
المرحلة الخامسة: الوقاية من العودة
تقديم استراتيجيات للوقاية من الانتكاس والحفاظ على التقدم. من المهم مساعدة الأفراد على التعرف على علامات التراجع وتزويدهم بأدوات للحفاظ على المكاسب التي حققوها في التغلب على القلق الاجتماعي

الأهداف والفوائد


      أهداف برنامج "التغلب على الرهاب الاجتماعي" هي مساعدة الأفراد الذين يعانون من الرهاب الاجتماعي أو اضطرابات القلق الاجتماعي على التغلب على مخاوفهم وتحسين صحتهم النفسية وعامةً. فيما يلي الأهداف الرئيسية:

           تقليل القلق الاجتماعي: الهدف الأساسي هو تقليل أعراض الرهاب الاجتماعي، بما في ذلك الخوف الشديد والقلق وتجنب الوضعيات الاجتماعية-

           زيادة الراحة في البيئات الاجتماعية: يهدف البرنامج إلى مساعدة الأفراد على أن يصبحوا أكثر راحة في مختلف الوضعيات الاجتماعية، بما في ذلك التفاعلات الاجتماعية والخطب العامة والأوساط الجماعية-

          زيادة الثقة بالنفس: بناء الثقة بالنفس أمر حاسم. يساعد البرنامج المشاركين على تطوير صورة إيجابية أكبر لأنفسهم وزيادة تقديرهم لأنفسهم، مما يمكنهم من المشاركة بثقة أكبر في الأنشطة الاجتماعية-

           توفير استراتيجيات مكافحة فعّالة: تزويد الأفراد باستراتيجيات مكافحة عملية وأدوات للتعامل مع القلق الاجتماعي وهجمات الهلع عند حدوثها-

           تحسين الوظيفة الاجتماعية والمهنية: يركز البرنامج على تحسين وظيفة الأفراد في الجوانب الاجتماعية والمهنية. وهذا يتضمن القدرة على بناء والحفاظ على العلاقات والأداء الجيد في الوضعيات الاجتماعية أو العملية وتحقيق الأهداف الشخصية والمهنية-

           تقليل السلوكيات التجنبية: واحدة من الأهداف الرئيسية هي مساعدة الأفراد على تقليل الاجتناب للوضعيات الاجتماعية ومواجهة مخاوفهم تدريجياً-

           تحسين جودة الحياة: بصفة عامة، يسعى البرنامج إلى تحسين جودة حياة المشاركين عبر تقليل التأثير السلبي للاضطرابات الاجتماعية على حياتهم اليومية وعلى صحتهم وسعادتهم-


          فوائد البرنامج تتضمن:

          - تحسين الصحة النفسية: يشعر المشاركون بتقليل في أعراض القلق والاكتئاب، مما يؤدي إلى تحسين الصحة النفسية.

          - تحسين الحياة الاجتماعية: المشاركون قادرون على بناء علاقات اجتماعية أكثر معنوية وزيادة مشاركتهم في الأنشطة الاجتماعية.

          - تقدم مهني: تحسين الوظيفة الاجتماعية يمكن أن يؤدي إلى نجاح أكبر في مجال العمل، حيث يمكن للأفراد الشبكة والتواصل والأداء بشكل أفضل مهنياً.

          - زيادة الثقة بالنفس: اكتساب الثقة والتغلب على الرهاب الاجتماعي يمكن أن يؤدي إلى زيادة تقدير الفرد لنفسه ومرافقة معنوية أكبر.

          - تحسين جودة الحياة: المشاركون يمكن أن يستمتعوا بحياة أكثر امتاعًا من خلال المشاركة في الأنشطة الاجتماعية وتحقيق نمو شخصي.

          - تمكين: يمنح البرنامج الأفراد القدرة على السيطرة على حياتهم، ومواجهة مخاوفهم، وإجراء تغييرات إيجابية.




          التغلب على الرهاب الاجتماعي

          تعرف على كيفية التغلب على الرهاب الاجتماعي والتوتر بين الناس والعيش بثقة

          828 ر.س

          الاطباء

          قصص النجاح

          مستخدم كيورا للطب السلوكي
          مستخدم كيورا للطب السلوكي٣٧ سنة

          دخلت مع الدكتور في برنامج الرهاب الاجتماعي واستفدت كثير من البرنامج وتحسن بعد الله بدرجه كبيره انصح بقوه في البرنامج وتنفيذ مايطلبه منك الدكتور وتلاقي نفسك تخلصت فعلاً من المشكله

          مستخدم كيورا للطب السلوكي
          مستخدم كيورا للطب السلوكي٣٧ سنة

          دخلت مع الدكتور في برنامج الرهاب الاجتماعي واستفدت كثير من البرنامج وتحسن بعد الله بدرجه كبيره انصح بقوه في البرنامج وتنفيذ مايطلبه منك الدكتور وتلاقي نفسك تخلصت فعلاً من المشكله

          البرامج المقترحة